(SeaPRwire) –   لقي مهاجر غير شرعي من بورما مصرعه في حادث سير بينما كان يفر من مركز احتجاز الهجرة مع أكثر من مائة آخرين في ماليزيا يوم الخميس الماضي، حسبما أفاد مسؤولون.

كان الحادث هو الهروب الثاني المبلغ عنه من مركز احتجاز ماليزي في غضون عامين. في أبريل 2022، هرب 582 من الروهينجا العرقيين من مخيم للهجرة في ولاية كداه الشمالية. قتل ستة من هؤلاء المهاجرين بعد أن صدمتهم المركبات على الطريق السريع.

هرب ما مجموعه 131 مهاجرا من مركز احتجاز الهجرة بيدور في ولاية بيراك الغربية بماليزيا ليل الخميس، وفقا لبيان صادر عن مدير عام إدارة الهجرة روسلين جوسوه اليوم الجمعة.

قال إن أحد المهاجرين لقي مصرعه إثر حادث سير، مضيفا أن عمليات البحث مستمرة عن الفارين المتبقين.

شمل المهاجرون الذين هربوا من قسم الرجال في المركز 115 لاجئا من الروهينجا العرقي و16 من أعراق أخرى، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الحكومية بيرناما، مستشهدة ببيان صادر عن الشرطة في ولاية بيراك. ذكرت بيرناما أن الرجل الذي لقي مصرعه كان قد صدمته سيارة على الطريق السريع.

ماليزيا التي لا تعترف بوضع اللاجئ كانت منذ فترة طويلة وجهة مفضلة للروهينجا العرقي أو لاجئي مخيمات في بنغلاديش.

لكن في السنوات الأخيرة، رفضت ماليزيا قوارب اللاجئين الروهينجا وضمت آلافا في مراكز احتجاز مزدحمة كجزء من حملة قمعية ضد المهاجرين غير الشرعيين.

يتم توفير المقال من قبل مزود محتوى خارجي. لا تقدم SeaPRwire (https://www.seaprwire.com/) أي ضمانات أو تصريحات فيما يتعلق بذلك.

القطاعات: العنوان الرئيسي، الأخبار اليومية

يوفر SeaPRwire تداول بيانات صحفية في الوقت الفعلي للشركات والمؤسسات، مع الوصول إلى أكثر من 6500 متجر إعلامي و 86000 محرر وصحفي، و3.5 مليون سطح مكتب احترافي في 90 دولة. يدعم SeaPRwire توزيع البيانات الصحفية باللغات الإنجليزية والكورية واليابانية والعربية والصينية المبسطة والصينية التقليدية والفيتنامية والتايلندية والإندونيسية والملايو والألمانية والروسية والفرنسية والإسبانية والبرتغالية ولغات أخرى.