(SeaPRwire) –   أفادت الوزارة أن 141 شخصًا حاولوا عبور المحيط الأطلسي حيث زادت معدلات الهجرة من غرب إفريقيا إلى جزر الكناري الإسبانية منذ بداية العام.

وقالت القوات المسلحة الملكية المغربية في بيان يوم الأحد إنها تمكنت من إنقاذ جميع الركاب على متن قارب قبالة ساحل الصحراء الغربية وهي منطقة متنازع عليها ذات ساحل تسيطر عليه المغرب منذ عام 1975.

وذكر التقرير أن الـ 141 شخصًا جاؤوا جميعًا من إفريقيا جنوب الصحراء ومن المحتمل أن يكونوا قد شرعوا في الرحلة قبل أكثر من أسبوع من موريتانيا – جارة المغرب الجنوبية ونقطة الانطلاق الرئيسية للمهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى جزر الكناري الإسبانية.

كانت عملية الاعتراض هي الأكبر التي أبلغوا عنها هذا العام.

تقع جزر الكناري على بعد حوالي 62 ميلًا من ساحل المحيط الأطلسي المغربي ولكن غالبًا ما تنطلق المراكب الشراعية – وهي السفن الخشبية التي يستخدمها المهاجرون غالبًا للعبور – من أقصى الجنوب مثل غامبيا من حيث تستغرق الرحلة ما يصل إلى 10 أيام وفقًا للمبادرة العالمية لمكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود الوطنية.

أفادت وزارة الداخلية الإسبانية أن 11704 مهاجراً وصلوا إلى جزر الكناري حتى 15 فبراير – بزيادة أكثر من ستة أضعاف عن العام السابق. غادر معظمهم من موريتانيا التي وقعت مؤخرًا اتفاقية بقيمة 210 مليون يورو مع الوزارة شملت تمويلًا لدوريات الهجرة والمساعدات الإنسانية.

يتم توفير المقال من قبل مزود محتوى خارجي. لا تقدم SeaPRwire (https://www.seaprwire.com/) أي ضمانات أو تصريحات فيما يتعلق بذلك.

القطاعات: العنوان الرئيسي، الأخبار اليومية

يوفر SeaPRwire تداول بيانات صحفية في الوقت الفعلي للشركات والمؤسسات، مع الوصول إلى أكثر من 6500 متجر إعلامي و 86000 محرر وصحفي، و3.5 مليون سطح مكتب احترافي في 90 دولة. يدعم SeaPRwire توزيع البيانات الصحفية باللغات الإنجليزية والكورية واليابانية والعربية والصينية المبسطة والصينية التقليدية والفيتنامية والتايلندية والإندونيسية والملايو والألمانية والروسية والفرنسية والإسبانية والبرتغالية ولغات أخرى.