(SeaPRwire) –   سيول، كوريا الجنوبية، 9 يناير 2024 — أعلنت شركة إل جي ديسبلاي، المبتكر الرائد في العالم لتقنيات العرض، اليوم أنها ستكشف عن لوحة عرض تلفزيون أوليد الخاصة بها المزودة بآخر تقنية “ميتا 2.0” في معرض سي إي إس 2024.

LG Display's OLED TV panel with META Technology 2.0
LG Display’s OLED TV panel with META Technology 2.0

حيث أن درجة السطوع القصوى تعتبر مكونًا أساسيًا لجودة الصورة الأعلى، فإن تقنية “ميتا 2.0” توفر صورًا أكثر سطوعًا بنسبة 42٪ مقارنة بشاشات أوليد التقليدية لتحقيق مستوى سطوع قصوى يبلغ 3000 نيت. فمع ضمان درجة سطوع أعلى، يتيح ذلك تجربة مشاهدة أكثر وضوحًا تشبه ما تراه العين البشرية، مما يجعل هذا المستوى أعلى مستوى سطوع تم التوصل إليه لأي لوحة عرض أوليد بحجم كبير حتى الآن.

العام الماضي، تجاوزت شركة إل جي ديسبلاي حدود جودة الصورة في شاشات أوليد من خلال إطلاقها لتقنية “ميتا” بعد عقد من البحث والتطوير في مجال تقنية السطوع العالي، مما زاد من ميزتها التنافسية. منذ ذلك الحين، نجحت شركة إل جي ديسبلاي في تطوير “ميتا 2.0” خلال عام واحد فقط لتثبيت قيادتها في مجال تقنية أوليد.

تتضمن تقنية ميتا 2.0 “مصفوفة العدسات المجهرية بلس (إم إل إيه +)” التي تضم نمطًا من العدسات المجهرية المثلمة المحسنة، وخوارزمية تعزيز السطوع المحدثة “ميتا مولتي بوستر”، وخوارزمية تعزيز تفاصيل السطوع عبر المدى الكامل “ديتيل إنهانسر” التي تجمع بينها لتحقيق أقصى درجة سطوع جديدة قدرها 3000 نيت، مما يتيح للوحة العرض عرض الألوان ودرجات السطوع بالدقة المقصودة في أي بيئة.

تقنية “مصفوفة العدسات المجهرية” لشركة إل جي ديسبلاي تضم طبقة من العدسات المحدبة دقيقة الحجم. وتقوم مجموعة قدرها 42.4 مليار عدسة مجهرية (في شاشة تلفزيون 4K بحجم 77 بوصة) بتعظيم إصدار الضوء داخل لوحة العرض الأوليد لتحقيق سطوع ثوري. ويعتبر عملية إنشاء مليارات العدسات المجهرية الدقيقة جداً تحدياً تقنياً كبيراً.

استناداً إلى البيانات الكبيرة حول إم إل إيه المكتسبة خلال العام الماضي، فإن إم إل إيه + تضم زاوية عدسة محسنة تصدر حتى الضوء الدقيق الذي كان سيضيع بسبب الانعكاسات الداخلية. ومع زيادة أقصى درجة سطوع، فإن لوحات عرض تلفزيون أوليد بتقنية ميتا 2.0 يمكنها إظهار التباينات بشكل أدق وأوضح لتجربة مشاهدة أكثر واقعية، بدءاً من المناظر الطبيعية الخلابة لشلال مائي هابط حتى انعكاسات قطرات الماء الفردية تعكس ضوء الشمس.

كما تشار إليها باسم “تقنية عين التنين” أيضاً، فإن مصفوفة إم إل إيه + ومليارات عدساتها المجهرية تنشئ صوراً أكثر دقة وتفاصيل مع زاوية مشاهدة أوسع تبلغ 160 درجة، تماماً كما يمكن للتنين أن يرى بزاوية 360 درجة من خلال ملايين العدسات المحدبة.

“ميتا مولتي بوستر”، الخوارزمية الحصرية لتعزيز السطوع الخاصة بالشركة، تحلل كل مشهد بتفاصيل متناهية لتعزيز ليس فقط درجة السطوع القصوى التي تعتبر إحدى نقاط قوة أوليد من إل جي ديسبلاي، بل أيضاً سطوع الألوان لتحقيق جودة صورة أكثر تنقية وتحسيناً.

من خلال دمج إم إل إيه + وميتا مولتي بوستر، تحقق تقنية ميتا 2.0 تحسناً في سطوع الألوان يصل إلى 1500 نيت، أي 114٪ أعلى من الأوليد التقليدي. ويكون هذا التعزيز في سطوع الألوان فعالاً عند عرض الصور ذات النطاق الديناميكي العالي عبر جعل المناطق الأكثر سطوعاً تبدو أكثر سطوعاً والمناطق الأقل سطوعاً تبدو أكثر دقة.

علاوة على ذلك، يتجلى قوة ميتا مولتي بوستر بشكل أفضل عند عرض الصور ذات الألوان الحية والنشطة، مثل الألوان الزاهية والمتنوعة لشفق قطبي يملأ سماء الليل.

عادة ما تواجه الشاشات صعوبة في إظهار الصور ذات التدرج المنخفض (التدرج الدقيق) بشكل دقيق مقارنة بالصور ذات التدرج العالي (التدرج الخشن). خوارزمية “ديتيل إنهانسر” الحصرية الخاصة بشركة إل جي ديسبلاي هي خوارزمية تعزيز تفاصيل السطوع عبر المدى الكامل التي تضمن استمرارية التعبير الدقيق والموحد عن الألوان بغض النظر عن مستويات السطوع.

من خلال دمج تقنية جديدة لمعالجة البيانات في تقنية “تعتيم البكسل” لأوليد التي تتحكم بدقة في إصدار الضوء من 33 مليون بكسل بشكل فردي (استناداً إلى شاشة تلفزيون 8K)، يتيح ديتيل إنهانسر للوحة العرض عرض الألوان الفريدة بالدقة المقصودة. فعند عرض مشاهد مائية داكنة، يمكن للمشاهد متابعة الألوان والتفاصيل المميزة لسمكة استوائية دون تشويه.

تتيح البنية الذاتية الإصدارية لأوليد لكل بكسل أن يصدر ضوءًا بشكل مستقل دون وحدة خلفية مضيئة، مما يفتح إمكانية نسبة تباين لا نهائية وعرض ألوان ودقة استثنائية. كما أن لوحة عرض تلفزيون أوليد القائمة على تقنية ميتا تحسن كفاءة الطاقة بنسبة 22٪ مقارنة بالأوليد التقليدي ذات السطوع نفسه. بالإضافة إلى انخفاض انبعاثات الضوء الأزرق بشكل ملحوظ وحالة عدم المضايقة، مما يساهم في صحة العين وحتى يقلل من تأثيرها على البيئة من خلال استخدام 90٪ من المواد البلاستيكية أقل من شاشات السائل البلوري التقليدية.

يتم توفير المقال من قبل مزود محتوى خارجي. لا تقدم SeaPRwire (https://www.seaprwire.com/) أي ضمانات أو تصريحات فيما يتعلق بذلك.

القطاعات: العنوان الرئيسي، الأخبار اليومية

يوفر SeaPRwire تداول بيانات صحفية في الوقت الفعلي للشركات والمؤسسات، مع الوصول إلى أكثر من 6500 متجر إعلامي و 86000 محرر وصحفي، و3.5 مليون سطح مكتب احترافي في 90 دولة. يدعم SeaPRwire توزيع البيانات الصحفية باللغات الإنجليزية والكورية واليابانية والعربية والصينية المبسطة والصينية التقليدية والفيتنامية والتايلندية والإندونيسية والملايو والألمانية والروسية والفرنسية والإسبانية والبرتغالية ولغات أخرى. 

كشفت شركة إل جي ديسبلاي لأول مرة عن لوحة عرض تلفزيون أوليد بحجم 83 بوصة مزودة بتقنية ميتا 2.0 في معرض سي إي إس 2024. وتخطط الشركة لتطبيق تقنية ميتا 2.0 على سلسلة لوحات العرض ذات الأحج